منتدى السراطنية
اهلا بك فى منتدى السراطنيه المتواضع يسعدنا جدااا تسجيلك فى المنتدى اذا كنت غير مسجل وان كنت مسجل لدينا فقم بالدخول لترى كل ماهو جديد ونتمنى لك المتعه والفائده والسعاده من منتدى السراطنيه
مع تحيات كامل طاقم الاداره
ومدير المنتدى : محمود مراد عبدالحفيظ


نحن لا ندعى التميز ولكن نسعى لنكون المتميزون
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 946
 
احمد محمد العتعوتى - 450
 
الاسيوطى - 411
 
محمد مراد عبدالحفيظ - 367
 
ميادة - 219
 
الكابتن ميدو - 180
 
بنت الاسلام - 148
 
الفرعون - 135
 
مى - 128
 
الملك - 106
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
 
 
 

شاطر | 
 

  ماذا يعني انتمائي للإسلام ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


ما رايك فى المنتدى ما رايك فى المنتدى : لا اريد المبالغه جيد
عدد المساهمات : 946
نقاط : 4793
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 15/10/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: ماذا يعني انتمائي للإسلام ؟؟    2011-03-08, 00:12



بسم الله الرحمن الرحيم
إنَّ الحمـد لله تعـالى نحمـده ، ونستعينـه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله - صلى الله عليه وسلم - ، أما بعد ...
* ماذا يعني انتمائي للإسلام ؟؟
يا شباب المسلمين ، يا أمل الأمة الإسلامية ، يا دعاة الغد ، يا رجال المستقبل : اعلموا أننا جميعاً ينبغي أن نكون على يقين بأن المستقبل لهذا الدين الذي ننتمي إليه مهما تكالب عليه أعداء الإسلام وحاولوا أن يبعدونا عن ديننا أو يحولوا بيننا وبين نبع الدين الصافي .
* ولكن ما معنى انتمائي وانتمائك للإسلام ؟
هل تظن أن كَفَّكَ الأذى واجتهادَك في عملك وأداءَك للفرائض وحسْبُ هو تمام الانتماء ؟! أو تظن أن تمسكك بسنة ظاهرة أو تركك لظلم الناس هو كمال الانتماء للإسلام ؟! أتحسب أن استحواذك على بطاقة تحمل ديانتك يُعد انتماء للإسلام ؟!
أخي الحبيب : إن كل هذه المعاني هي جزء من انتمائك للإسلام ، ولكن الإسلام هو الانقياد والطاعة والرضا والتسليم لله تعالى ، والمسلم الحق هو الذي يُذْعِنُ لأمر الله ولأمر رسوله - صلى الله عليه وسلم - ولنهي الله ولنهي رسوله - صلى الله عليه وسلم - إذعانَ رِضًا وقبول وخضوع ، والإسلام معناه الاستسلام لله تعالى ، وأن تُسلم لله وجهك وإرادتك فلا تنظر إلى الحياة إلا من خلال تعاليم الإسلام وأوامره ، فأنت قد أسلمت ، أي سلمت كل ما معك لمالكه الحق ، يأمر فيه بما شاء ، سلمت سمعك وبصرك وعقلك وفكرك ورغباتك وشهواتك ( إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا ) [ الإسراء : 36 ] ومن هنا فإن قضية الالتزام أو التدين ليست مِزاجاً شخصياً ولا تخضع للهوى أو موافقة ولي الأمر ، فإن كل مسلم يجب أن يكون ملتزماً بالإسلام .
ولا يقبل منك عذرك أخي الشاب بأنك شاب في مرحلة المراهقة ، أو أنك صغير والعمر أمامك طويل ، أو أن الفتن كثيرة ولا تستطيع أن تتحكم في نفسك أو تصبر عن الشهوة ، أو أنك وقعت فريسة في شراك الشيطان وحب النساء والنظر إليهن ثم ارتكاب الفواحش والمحرمات ، فليست هذه بأعذار .. لا .. لا .. بل إنك مع ذلك كله مأمور بالإسلام ..
واعلم أنك لست وحدك مأمورًا بالإسلام بل قد أمر الله - عز وجل - نبيه - صلى الله عليه وسلم - أن يُبلّغ أنه مأمور بالإسلام فقال : ( وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِين ) [ الأنعام : 71 ] وأمر الله - عز وجل - إبراهيم عليه السلام به فقال : ( إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِين ) [ البقرة : 131 ] .
إنَّ قضية الالتزام بالإسلام من الأهمية بمكان ، فقد وصى بها الأنبياء أبنائهم ، فقال تعالى : ( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون ) [ البقرة : 132 ] .
كيف لا ننتمي للإسلام والله يقول : ( فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا ) [ آل عمران : 20 ] ويقول تعالى : ( فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلام ) [ الأنعام :125 ] ؟!
كيف لا ننتمي للإسلام وقد دعا الأنبياء ربهم ليكونوا من المسلمين ( رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَك ) [ البقرة : 128 ] ؟!
كيف لا ننتمي للإسلام وقد رضيه الله لنا ديناً ومنهاجاً ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا ) [ المائدة : 3 ] ؟!
كيف لا ننتمي للإسلام وأمامَنا مَصرعُ فرعون وهو يتمنى الانتماء للإسلام حين أدركه الغرق فقال ( لا إِلَهَ إِلا الَّذِي آمَنَتْ بهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ المُسْلِمِين ) [ يونس : 90 ] ؟!
كيف لا ننتمي للإسلام والله لا يساوي بين المسلم والكافر ( أَفَنَجْعَلُ المُسْلِمِينَ كَالمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) [ القلم : 35-36 ] ؟!
كيف لا ننتمي للإسلام ، وهو دين الكون كله ، قال تعالى : ( أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ) [ آل عمران : 83 ] ؟!
أخي الحبيب : إن انتماءك للإسلام ليس كلمة تقال أو شعاراً يرفع ، ولكنه إيمان ويقين وعمل بتعاليم ذلك الدين .
.
أخي الحبيب : إن انتماءك للإسلام ليس كلمة تقال أو شعاراً يرفع ، ولكنه إيمان ويقين وعمل بتعاليم ذلك الدين ، وأول ما يؤكد انتماءك للإسلام :
1- أن تكون مسلماً في عقيدتك :
وذلك بتحقيق التوحيد لله - عز وجل - والحرص على سلامة القلب وطهارته بصحة الاعتقاد وتحقيق الاتباع لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - في الظاهر والباطن ، في العلم ، والعمل في العبادة والمعاملة ، وفي الخلق والسلوك ( أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُون ) [ البقرة : 133] ، إن صحة العقيدة شرط لازم لهذا الدين ، فعلى المسلم أن يؤمن بما آمن به السلف الصالح وأئمة الدين المشهود لهم بالفهم السليم لدين الله - عز وجل - ، فنؤمن بأن الله خالق الكون فلا خالق سواه ، وأنه حي لا يموت قيوم لا ينام ، وأنه تعالى وحده المستحق للعبادة ، وأنه تعالى لم يَخلقِ الخلق عبثاً ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُون ) [ المؤمنون : 115 ] ، ولم يَترك الناس سُدًى ( أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى ) [ القيامة : 36 ] ، أي : لا يُؤمر ولا يُنهى ، ونؤمن بأن الله قد أرسل رسلاً نحن بهم جمعياً مؤمنون ، وبشرع خاتمهم محمد - صلى الله عليه وسلم - عاملون - وقد أرسلهم الله لهداية الناس ، ونؤمن بالكتب التي أنزلها الله على رسله ، وأن خاتمها القرآن الكريم ، وأنه كلام الله ، ونؤمن بالملائكة الكرام الذين خلقهم الله فلا يعصونه ولا يسأمون عبادته ، ومنهم الموكل بكتابة أعمال العباد وغير ذلك من الأعمال كالمطر والرياح والسحاب والجبال والنفخ في الصور يوم الميعاد وخازن الجنة وخازن النار ، وأن جبريل المختص بالوحي الشريف .
ونــؤمن بـعذاب القبر ونعيمه وبالجــزاء والحساب بعـد المـوت والنشـور وأن النـاس ينقسمون منهم ( فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِير ) [ الشورى : 7 ] ، ونؤمن بأن الله خلق الجنة والنار وأنهما موجودتان الآن ، ونؤمن بأن الله قدر مقادير كل شيء فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، ونؤمن بوجوب تطبيق شرع الله في الأرض إذ إنه الخالق الآمر ( أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْر ) [ الأعراف : 54 ] ، ونعبده تعالى كما أمرنا فلا نخاف ولا نخشى أحداً سواه ، ونحب لله من يحبهم ، ونبغض لله من يبغضهم ، ونتوكل على الله ، ونوجه شكرنا له ، ولا نحلف بغيره ، ولا نذبح ولا ننذر لسواه ، ولا ندعو ولا نستغيث بغيره ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِين ) [ الفاتحة : 5 ] .

2- أن تكون مسلماً في عبادتك :وذلك بالتزام الجوارح طاعة الله بالمحافظة على الصلاة في وقتهـا في جمـاعـة ( وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِين ) [ البقرة : 43 ] ، قال - صلى الله عليه وسلم - : « مَنْ سَمِعَ الْمُنَادِيَ فَلَمْ يَمْنَعْهُ مِنَ اتِّبَاعِهِ عُذْرٌ - قَالُوا وَمَا الْعُذْرُ قَالَ خَوْفٌ أَوْ مَرَضٌ - لَمْ تُقْبَلْ مِنْهُ الصَّلاةُ الَّتِي صَلَّى » (رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة وابن حبان وصححه الألباني ) ، فلا يخدعنك أحد بقوله : ( العمل عبادة ) ، فالعبادة تحتاج لنية صالحة وحسن متابعة للنبي - صلى الله عليه وسلم - ، ولم يترك - صلى الله عليه وسلم - الصلاة لأداء العمل الذي يقتات منه ، وكذلك مذاكرتك لا تكون عبادة وهي تشغلك عن حق الله وهو أعظم الحقوق .
وعليك بالالتزام ببر الوالدين وصلة الأرحام وغض البصر ، وحفظ الفرج ، وكف الأيدي عن الأذى والظلم ، وعليك أن تصوم رمضان ، وتؤدي الزكاة ، وتحج البيت إن استطعت ، وتحرص على قيام الليل والاستغفار ( كَانُوا قَلِيلا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) [ الذاريات : 17-18 ] ، وأن تحافظ على تلاوة القرآن وحفظه ، وأن تكون متبعاً للسنة في عباداتك فتتوضأ كما كان يتوضأ النبي - صلى الله عليه وسلم - : « عَلَيْكُمْ بسُنَّتِي » ( رواه أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح ، وصححه الألباني ) ، وتصلي كما كان يصلي النبي - صلى الله عليه وسلم - : « صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي » ( رواه البخاري ومسلم ) ، وعليك أخي بالاجتهاد في السنن والإكثار من التطوع ، ولا تَنْسَ بِرَّ الوالدين ، والإنفاق في سبيل الله ، ومداومة الاستغفار ، وتحرص على صيام الاثنين والخميس ما استطعت ، والأيام الثلاثة ( الثالث عشر - الرابع عشر - الخامس عشر ) من الشهر العربي ، ويوم عاشوراء ، ويوم وقفة عرفات لغير الواقف بعَرَفَة ، وغالب شهر شعبان ، وشهر الله المُحَرَّم .

3- أن تكون مسلماً في أخلاقك :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : « إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأتَـمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ » ( رواه أحمد ، وصححه الألباني ) ، وتقول عائشة - رضي الله عنها - في خُلقه - صلى الله عليه وسلم - : « كَانَ خُلُقُهُ الْقُرْآنَ » ( رواه أحمد ، وصححه الألباني ) ، وكان يقول - صلى الله عليه وسلم - : « الْبرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ » ( رواه مسلم ) .
أخي الحبيب : أخلاقَكَ ... أخلاقَكَ ...
لا تَسُب ، ولا تشتم ، ولا تَقُلِ الفاحش من القول ، وتجنب صديق السوء ، فالصاحب مرآة لصاحبـه ، والطبـاع تتسرب مـن الصـاحب لصاحبه ، ولقد حثنا النبي - صلى الله عليه وسلم - على حسن اختيار الصديق فقال : « المَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ » ( رواه أحمد ، والترمذي ، وأبو داود ، وحسنه الألباني ) ، وقال - صلى الله عليه وسلم - : « مَثَلُ الجَلِيسِ الصَّالِحِ والجَلِيسِ السُّوءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ ... » ( رواه البخاري ، ومسلم ) ، وفي الحديث النهي عن مجالسة من يتأذى المسلم بمجالسته في الدين والدنيا ، وكان داود - عليه السلام - يقول : ( تَعَوذْ باللهِ مِنْ صَاحِبٍ إِنْ أَنْتَ ذَكَرْتَ اللهَ لمْ يُعِنْكَ وإِنْ أَنْتَ نَسِيْتَ لمْ يُذَكِّرْكَ ) ( رواه البيهقي في الشعب ، وصححه الألباني في الأدب المفرد ) .
أخي : احذر أصدقاء السوء ، ولا تَقُل : لا أجد غيرَهم ، اتركهم وإن كنت ستبقى وحدك .
وحدتك خير من صحبتهم ، فوحدتك تلك خير من صحبة من يدفعك إلى النار ، فإن صديق السوء يفسد أخلاقك ويدعوك لفعل ما يَفعل من محرمات ومنكرات ، وقد قال تعالى في المنافقين : ( وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ) [ النساء : 89 ] ، وقال عثمان - رضي الله عنه - : « وَدَّتِ الزانيةُ لو زَنَى النساءُ كُلُّهن » .
أخي الحبيب : لا تَقُل لي : إنك قوي ولن تتأثر بهم ، فالمرء بطبيعته يتأثر بعادات جليسه وأخلاقه وأعماله .
ألا تَذْكُرُ أن صديقك بالأمس كان يعاكس الفتيات وأنت تمشي معه ، ثم أصبحت تعاكس وغيرك يمشي معك ؟!
ألا تذكر أن صاحبك كان يشرب الدخان ويدعوك لشربه وأنت تأبى ، وبعد ذلك شربت ... وطلبت ؟!
أخي الكريم : إن رؤية أصحاب السوء تُذَكِّر بأخلاق السوء ، تذكر بالمعصية ، تذكر بالنظر إلى النساء والمجلات والمعاكسات وشرب السجائر والمخـدرات ، تـذكـر بفعـل العـادات السيئـة والمنكرات و ...
أخي : قـارن أخـلاقـك بـأخلاق السلـف ، واعرف أيـن أنت ؟ ثـم اجعـل من سلفـك قـدوة ومثلاً ، وتذكر قول أبي الحسن التهامي :
شيئان ينقشعان أول وهلة
ظل الشباب وخلة الأشرار

وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - سمحاً إذا باع وسمحاً إذا اشترى ، وكان لا يؤذي جاره وإن آذاه جاره ، ولم يكن فاحشاً ولا بذيئاً ، وكان يعين أهله في بيته ، وما قال يوماً لخادمه لشيء فعله : لم فعلت هذا ؟ ولا لشيء لم يفعله : لِـمَ لَـمْ تفعله ؟ فعليك أخي بالتورع عن الشبهات والشهوات ، وعليك بغض البصر ، وصون اللسان ، وحفظ الفرج ، والحياء ، والصدق ، والصبر ، والتواضع ، واحترام الكبير ، والجود ، والكرم ، فكونوا يا شباب المسلمين كما كان أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - ، واعلم أخي المسلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نصره الله بفضله ثم بصحابة كانوا قرآناً يمشي على الأرض ، كـانـوا يـأكلون الطعـام ويمشون في الأسواق ، نصره الله يوم صار كل فرد نموذجـاً مجسماً للإسـلام يـراه النـاس فيرون الإسلام ، إن النصوص وحدها لا تصنع شيئاً حتى تكون سلوكاً يحيا على الأرض .
أخي المسلم : للمسلم سمات فهو ورع يترك الشبهات ولا يخوض في الحرمات ، إن شباب المسلمين شباب عمياء عن الباطل أعينهم ، فهم يغضون الأبصار ويحفظون الفروج ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَـغُضُّوا مِــنْ أَبْـصَارِهِـمْ وَيَحْفَظُـوا فُرُوجَهُم ) [ النور : 30 ] ، هم شباب علموا أنهم محاسبون ( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد ) [ ق : 18 ] ، فصانوا ألسنتهم فلا غِيبةَ ولا نَمِيمَةَ ولا كذب ولا مزاح بباطل ، وامتازوا بالحياء فغضوا أبصارهم وأصواتهم ، ولم يخوضوا فيما لا يعنيهم ، وصدَقوا في حديثهم ، وصبروا على ما أصابهم ، وتواضعوا لله فرفعهم ، وجادوا بأنفسهم في سبيل الله ، فَضَحَّوا بمالهم ووقتهم وجهدهم وأرواحهم .

4- أن تكون مسلماً في معاملاتك :
فلا تأكل حراماً ولا تشرب حراماً ولا تعمل حراماً ، لا تغش في بيعك ولا في شراءك ولا تغدر ولا تنقض عهداً ، لا تتعامل بالربا ولا تلعب الميسر ، ولا تشرب الدخان والمسكر ، وتجنب الفواحش كلها ما ظهر منها وما بطن ، واعلم أن الله يراك ، ولا تغتَبْ ، ولا تَنُمَّ ولا تستهزئ ولا تسخر من أحد ، ولا ممن يعملون للإسلام ويبذلون له ، بل حاول أن تعمل معهم وتبذل معهم ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) [ المائدة : 2 ] ، واحذر من الذين يصدون عن سبيل الله ويأمرون بالمنكر وينهَوْن عن المعروف من المنافقين أتباع الحزب الوثني وأحزاب الضلالة الذين يرمون الملتزمين بالتطرف والتزمت والإرهاب والتخلف ، وهم بذلك يصدون عن سبيل الله ، وقد أخبَرنا النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - خبرهم وقال عنهم : « دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا » ( رواه البخاري ، ومسلم ) فلا تتبع تلك الأحزاب .
أخي الحبيب : كن ملتزماً بالكتاب والسنة في بيتك وطريقك ومدرستك وعملك وزواجك وأمرك كله .

5- أن تعيش للإسلام :
إن انتماءك للإسلام يفرض عليك أن تعيشه عقيدة وعبادة وأخلاقاً وسلوكاً في نفسك وبيتك ومدرستك ، وأن تُسخِّر كل حياتك من أجله ، وأن تعمل على أن ترفع من شأنه ، فإن الرجل الواحد بإمكانه أن يبني أمة بأسرها إن صحت رجولته .
أخي الحبيب : دقق في العبارة السابقة وتدبرها وطبقها ، وخلاصة ذلك أن تبيع نفسك لله بكل ما تحمل تلك الكلمة .
ثم علينا أن نبذل كل الجُهد في سبيل نصرة ديننا في أنفسنا ومجتمعنا وبلادنا وفي الأرض كلها ، فلنا رسالة تحملناها عن نبينا - صلى الله عليه وسلم - « بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً » ( رواه البخاري ) ولنا مهمة كلفنا الله بها تجاه البشرية !! نعم تجاه البشرية بأسرها ، ( وَكَذلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاس ) [ البقرة : 143 ] ، وقال رِبْعِيُّ بن عامر لِرُسْتُم قائد الفرس : « الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ، فأرسلنا بدينه إلى خلقه لندعوهم إليه » .
أخي الحبيب : ضع يدك في أيدينا نتعلمْ ديننا ونطبقْه على أنفسنا ومجتمعنا وندعُ غيرنا لنعيد لأمتنا مجدها السليب .
مَنْ سـواكـم يَـا شبـابُ
أنتـم الآمـالُ تُـرجَـى
أخـلـصـوا لله قَـلـبـًا
كـلُّ مَـنْ وَفَّـى بِعـهـدٍ
إن دَنَـتْ يَـوماً صعـابُ
أنتـمُ الأسْـدُ الغِـضَـابُ
واعبـدوا الـرحمـنَ رَبـًا
زاده الــرحمــنُ قُـرْبـًا

-----------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saratenia2010.yoo7.com
 
ماذا يعني انتمائي للإسلام ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السراطنية :: القسم الاسلامى العام-
انتقل الى: